آخر تحديث للموقع منذ منذ سنتان و 7 شهور و 3 اسابيع و 4 ايام و 17 ساعه و 58 دقيقه
منوعات

شاب يمني معاق يتطلع لمن يساعده على الحياة والدراسة

الحديدة نيوز | الثلاثاء 12 مارس 2013 10:49 مساءً

غمدان أبوعلي

الشاب / محمد أحمد محمد دهل يبلغ من العمر 26 عاماً يسكن في حارة السلخانة بمحافظة الحديدة يعاني من ضمور تصاعدي في نمو العظام يحمل همومًا وآلامًا لم تمكنة من إكمال دراستة وحرمتة من المشي في الشارع فجئة دون أي سبب سؤا أرادة الله التي جعلتة طريح الفراش في منزلة المبني من الصفيح والقش ليبقي فيه طوال فترة حياته….
يقول المريض – الذي وجدناة يقراء القرأن في منزلة البسيط  أحمد الله على كل شيئ فقد كنت منذ صغري أمشي واللعب مع أبناء حارتي واذهب الى المدرسة حتى وصلت الى المستوى الدراسي أول ثانوي لم أستطع إكمال دراستي وأنقلبت حياتي بعد مرحلة شبابي حتى اصبحت لا أستطيع المشيئ ولا الذهاب الى المدرسة ولا استطيع تحريك جسمي وقدمي أنني أعاني من مرض في نمو العظام ولم أستطع الذهاب الى المستشفيات الخاصة نظراً للتكاليف الباهظة التي تفرضها إدارة المستشفيات الخاصة لان مرضي يحتاج الى متابعة وفحوصات وأنا أنسان فقير ولا أجد من يلتفت الي ليعيد لي الحياة بعد أن فقدتها وأنا في عز شبابي …

ويضيف المريض / لقد اصبحت حياتي بعد المرض لاتطاق اذ لم اتصور يوماً من الايام انني ساصبح عاجزاً عن المشي  وأن أحرم من الدراسة والذهاب مع زملائي الى المدرسة بعد أن وصل مستوايا الدراسي الى ثاني ثانوي وان بقائي على الفراش سيكون بمثابة مرض أخر يراودني في الحياة ..
ويروي لنا المريض دهل قصة مرضة حيث يقول ظللت أجاهد من أجل الوصول الى مرتبة متقدمة خلال مشواري التعليمي حتى جاء اليوم الذى انقلبت فيه حياتى رأسًا على عقب حيث شعرت بآلام شديدة فى القدمين وكنت حينها اشعر بالدوار وضعف في جسدي وتوقعت أنها ناتجة عن المجهود الكبير الذى أبذله في دراستي وفي حياتي وبعد أن فشلت المسكنات والمعاينات والفحوصات فى إيقاف الألم والمشاكل المصاحبة لها واتضح إصابتى بمرض بطء في نمو العظام …
ويعاني الشاب / محمد دهل من بطء في النمو في العظام الى جانب ضمور عضلي تصاعدي قد ينهي حياتة في أي لحظة حتى أنة لا يستطيع المشيئ ولا حمل حقيبته الدراسية الان وهو في سن شبابة اصبح يعاني من ضعف في العضلات وضمورها في الاطراف ووجود ضعف في العضلات كافة ولم يكن يعاني من اي مرض في السابق وبدأ يشعر بالتعب والاجهاد بشكل مفاجئ وبدون اي اسباب بعدما كان يزاول حياته الطبيعية ولم يكن يتوقع في حياته ان تحدث له هذه الانتكاسة بصحته التي ارغمته على البقاء في المنزل وعدم متابعة حياته كأي شاب يطمح في المستقبل بأن يكون لة شأن كبير في الحياة..
يقول والدة الفقير الذي يبيع المشاقر في باب مشرف أعول خمسة أبناء 3 أولاد و2 بنات أعيش في حي الكتف بحي السلخانة بمنزل مبني من القش والصفيح لقد كنت راضيًا بما قسم الله لى وبما أعانية جراء مايمر بة أبني / محمد فقد حزنت علية كثيراً لما أراة يتعذب في الحركة والمشيء ولم أستطع أن أخفف عنة الالمة نظراً لظروفنا المادية الصعبة حتى أن أخاة الاضغر يعاني نفس الحالة ولا أدي ماذا أفعل حيث كان يمشي مثل بقية الشباب عندما كان في سن 12 من العمر ، وفجئة ومن بعد مرورعمرة في العشرينات أزدادات حالتة سواءً فقررنا إبقائة في المنزل خوفاً على حياته…

 

ويقول الاب: أنني أناشد أهل الخير الى مساعدة ولدي وتوفيرالعلاج له واخراجه من هذه الحالة التي يعيشها ، من الصعب حقاً ان ارى ابني يتعذب امام عيني ولا استطيع مساعدته أو الوقوف بجانبة ،  وابني يحتاج الى تغيير حياته كونة ذكي ويحب القراءة والاطلاع ويستطيع التحدث بلباقة ، اتمنى من اهل الخير مساعدتنا في إنقاذة من العذاب الذي يعيشة جراء تدهور حالتة الصحية حتى لايظل سجينَ المرض وآهاته ،، حيث لم  أكن اتوقع بإن ارى ابني فلذة كبدي بهذه الصورة في يوم من الايام  ولكن إرادة الله فوق كل شيئ ، فأراه الآن لايستطيع المشي ولسانة بداء يثقل علية ولكنه يستطيع التفاعل والتكلم مع أي شخص كان ، انني ادعوالله ان يسخر له اهل الخير ليساعدوه في علاجه وأنقاذة من المرض الذي يعاني منة …
ويضيف والدة / أحمد محمد دهل لقد وجدت وسط هذا الظلام بصيص من نور بعد أن أخبرنى عدد من الاطباء بأن سفرة في الخارج هو الحل الوحيد لانقاذ حياة أبنة  وأن علاجة ممكن اذا تم تسفيرة الى الخارج وأجراء الفحوصات الطبية الممكنة قبل فوات الاوان وأنا لا أملك من الدنيا هذة شيئ سوى منزل من الصفيح أعيش به أنا وأبنائى وزوجتى .. وأسأل الله العلي القدير أن يكتب لمن يعيننا على أستعادة الحياة لولدي محمد من جديد خير الجزاء ..و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه . 

 ويناشد المريض / محمد أحمد دهل 26 عاماً أهل الخير والبر والأحسان على رأسهم / الشيخ / أحمد صالح العيسي والشيخ أبوبكر شماخ وأحمد سالم شماخ وأخوانة والشيخ / محمد مطلوب عاطف والاستاذ أحمد جازم سعيد ومجموعة هائل سعيد أنعم وكل الخيرين والميسورين مساعدته لانقاذة من هذا المرض وأستعادة المشيئ لقدمية ونحن بدورنا نحيل مناشدته إلى اهل الخير والى كل من يملك قلب فهل من يلبي النداء علية التواصل مع أسرته على هاتف رقم : ” 737617560 -  738181430 – 733909472 ” أو التواصل مع الزميل غمدان أبوعلي على هاتف ” 736000766  – 770071010 .. وجزاكم الله خير …