آخر تحديث للموقع منذ منذ سنتان و 6 شهور و 3 اسابيع و 5 ايام و 12 دقيقه
تقارير

فريدريش ايبرت ومركز الإعلام الاقتصادي يختتمان ورشة العمل الثالثة حول خيارات اللامركزية السياسية

الفضول نت: خالد الفضول | الخميس 23 مايو 2013 11:06 مساءً
فريدريش ايبرت ومركز الإعلام الاقتصادي يختتمان ورشة العمل الثالثة حول خيارات اللامركزية السياسية بتدوة حول "اللامركزية المالية"
 
متابعات: خالد وليد الفضول
برعاية مؤسسة فريدريش ايبرت وبالتعاون مع مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي ، اختتمت يوم الثلاثاء الماضي بقاعة الخيمة بفندق تاج سبأ بصنعاء ، ورشة العمل الثالثة حول خيارات اللامركزية السياسية<اللامركزية المالية>.
وقد ألقى كلمة الافتتاح الأستاذ مصطفى نصر رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، أكد فيها على أن قضية المال هي محور الصراع السياسي وهي نقطة الجدل الرئيسية عندما يتم تحديد شكل الدولة وكيفيه توزيع الموارد فيها. 
وفي ورشة العمل قدم الدكتور هارد بلامبر ورقة عمل حول التسويات المالية كجزء من اللامركزية السياسية.
وعن خصوصية الحالة اليمنية، ومدى إمكانية تطبيق اللامركزية المالية في الجمهورية اليمنية، قدم الدكتور توفيق محمد عبدالجبار ورقة عمل بهذا الخصوص.
وافتتحت جلسة النقاش الدكتورة نور باعباد وكيل وزارة الإدارة المحلية. ، وفي الجلسة كان هناك شبه إجماع على ضرورة على وجود نظام لامركزية مالية تتناسب مع البيئة اليمنية، ولا مانع من الاستفادة من التجربة الألمانية الناجحة في هذا المجال بما يتناسب مع البيئة اليمنية .
و قد تم توزيع الورشة تم توزيع مجموعة كتب من إصدارات منظمة فريدريش ايبرت للمشاركين في الورشة من بينها كتاب جديد كتاب جديد بعنوان " الفيدرالية المالية " للكاتب جورج اندرسون .
حضر الورشة سعادة  السيد هولجرجرين السفير الألماني بصنعاء والسيد فيليب هولسأبفيل، نائب السفير، والممثل المقيم لمؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية في اليمن اريلا جروس، ومدير البرامج في المؤسسة الأستاذ محمود قياح والدكتورة بلقيس أبو أصبع، والدكتور محمد عبدالملك المتوكل، وحضور واسع من قبل العديد من الناشطين الحقوقيين والسياسيين .
من الجدير بالذكر بأن إن مؤسسة فريدريش منظمة خاصة وغير ربحية,ملتزمة بقيم الديمقراطية الاجتماعية. وتعمل المؤسسة من اجل تأكيد هذه القيم عبر توفير التعليم السياسي وترويج وتعميق الديمقراطية والدفاع عن الحرية وحقوق الإنسان وتيسير التنمية والعدالة الاجتماعية وتطوير الأمن والنوع الاجتماعي والمساهمة في الحوار الدولي في كل من ألمانيا وعلى المستوى الدولي.