آخر تحديث للموقع منذ منذ سنتان و 7 شهور و أسبوع و 6 ايام و 20 ساعه و 4 دقائق
مقالات
السفير مروان نعمان

في سابقة تاريخية هي الأولى في التاريخ العربي .. الدولة تعتذر للشعب

الأربعاء 21 أغسطس 2013 11:15 مساءً

في سابقة هي الأولى في التاريخ العربي.. وربما الإنساني ..

بيان تاريخي رائع وتوقيت حكيم ... الحكومة اليمنية تعتذر لإبناء اليمن عن مآسي الماضي وتؤسس للمستقبل ..

عندما نرى واقع الدول العربية كلها، دون استثناء، دول الربيع العربي، وغيرها من دول الخريف والشتاء العربي، من المحيط إلى الخليج، التي تتخبط في خطواتها الحاضرة لتحديد مسارها نحو مستقبلها .. نستطيع القول بكل ثقة أننا في اليمن ماضون في الطريق السديد ..

اليوم قامت الحكومة اليمنية بأول عمل حقيقي من صلب عملها الانتقالي .. الاعتذار للشعب عن كل مآسي الماضي التي نالت من كل أبتاء الشعب اليمني .. والذي يشكل في رأينا أرضية الإنطلاق الصلبة لتأسيس المستقبل للأجيال القادمة..

اليوم سقطت كل الرهانات التي حلمت بأن الاعتذار لن يصدر .. لأن الكل .. بما فيهم الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء وكل من هم في المشهد السياسي الانتقالي .. شاركوا في حرب 1994 وغيرها من الحروب العبثية والصراعات السياسية ..

اليوم أعتذرت الحكومة اليمنية لأبناء المحافظات الجنوبية والشرقية ومحافظة صعده ..

وهم يستحقون الاعتذار .. لهول ما وقع عليهم .. وعبث الاستهتار الذي نال منهم .. ومن حقوقهم .. ومواطنتهم ..

ونحن نرى، حقيقة، أن الاعتذار الرسمي "للجنوب من قبل الأطراف التي شاركت في حرب صيف 1994م ولأبناء صعده وحرف سفيان والمناطق المتضررة الأخرى من قبل الأطراف المشاركة في تلك الحروب" هو المقدمة الصحيحة والمدخل السليم للولوج إلى المصالحة الوطنية التي تؤسس لليمن الجديد .. وهو الإدانة لتاريخ طويل طويل من الصراعات السياسية العبيثة .. ليس منذ 1962 .. بل إلى بدايات تكوين اليمن الحديث منذ نهاية الحرب العالمية الأولى .. صراعات كان محورها الاستئثار .. والإقصاء .. وإنكار المواطنة المتساوية ..

وأعتقد أن من صاغوا هذا الاعتذار بحكمة أرادوا به الاعتذار عن كل مآسي اليمن .. المتشظي .. منذ خروج العثمانيين .. والمشطر .. على طول امتداد مراحل التكوين الفاشل للدولة في شمال الوطن .. والمشرذم في جنوب الوطن ..

وتكمن الحكمة في أن "حكومة الوفاق الوطني نيابة عن السلطات السابقة وكل الأطراف والقوى السياسية التي أشعلت حرب صيف 1994م وحروب صعده أو شاركت فيها تعلن اعتذارها لأبناء المحافظات الجنوبية وأبناء صعده وحرف سفيان والمناطق المتضررة الأخرى" .. والاعتذار ليس فقط لكل المواطنين "ممن كانوا ضحية تلك الحروب" وإنما هو كذلك .."لكافة ضحايا الصراعات السياسية السابقة" .. منذ 1918 إليوم، مروراً بكل المحطات السيئة الصيت في تاريخ الشعب اليمني ..

وليس هذا فحسب .. فالاعتذار أكد على أن كل "ما حدث والأسباب التي أدت إلى ذلك خطأ أخلاقياً تاريخياً لا يجوز تكراره"!!

وأكد الاعتذار على أن الحكومة "تلتزم بالعمل على توفير ضمانات عدم تكراره من خلال اتخاذ الخطوات الرامية لتحقيق المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية والسعي إلى إصدار القوانين الكفيلة بتحقيق كل ذلك."

ونحن نتفق تماماً مع الحكومة "أن مخرجات الحوار الوطني تمثل أهم الضمانات لعدم العودة إلى ماضي الانتهاكات" .. وذلك من "من خلال الدستور الجديد والذي سيضمن مبادئ وأحكام ضامنة للمواطنة المتساوية، واحترام وحماية وصيانة حقوق الإنسان وحرياته، ولتوزيع السلطة والثروة، والفصل والتوازن بين مختلف سلطات الدولة، وتحديد شكل الدولة،" وذلك من خلال "تغيير منظومة الحكم إلى نظام حكم جديد" ..

ونحن على ثقة كبيرة بأن كل المعالجات التي نادت بها النقاط العشرين .. والعشر الباقيات .. ستتوالى .. وخلال الأيام القادمات ..

سألني صديق: ألست معي أن الاعتذار وثيقة لإدانة الوحدة؟

رددت عليه: أنها وثيقة إدانة لتاريخ قذر ..

شكراً فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ..

شكراً استاذ محمد سالم باسندوة ..

لقد تطهر اليمنيون اليوم ..