آخر تحديث للموقع منذ منذ سنتان و 10 شهور و يوم و 18 ساعه و 4 دقائق
أخبار اليوم

في اختتام المؤتمر العام لدعم الحوار الوطني والنقاش حول إصلاح الدولة: الأصبحي: شكل ومضمون أي دولة لا بد أن يحترم جوهر الحقوق والحريات في الدستور والقوانين

| الأحد 01 سبتمبر 2013 08:52 مساءً

أكد عز الدين الأصبحي نائب رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان أن شكل ومضمون أي دولة لا بد أن يحترم جوهر الحقوق والحريات في الدستور والقوانين والممارسات، أما بقية القضايا فهي سياسية بحتة، ويمكن لها أن تأخذ مداها الجدلي.

جاء ذلك بعد الجلسة الأخيرة من جلسات المؤتمر العام لدعم مؤتمر الحوار الوطنيوالنقاش حول إصلاح الدولة في اليمن الذي نظمه مركز المعلومات والتأهيل لحقوقالإنسان HRITC خلال اليومين الماضيين بالتعاون مؤسسة برجهوف ومنتدى التنميةالسياسية، وملتقى الشباب والنساء التابع لمكتب المبعوث الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة في اليمن، وهي الجلسة التي شهدت نقاشات مستفيضة حول شكل الدولة الأنسب لليمن عقب عرض ثلاثة أوراق عمل حول هذه القضية.

واستعرض أمين المقطري وكيل وزارة الإدارة المحلية، والقاضي وضاح القرشي رئيس نيابة الأموال العامة في الحديدة، والأكاديمي محمد عبد الحميد العلوي رؤاهم حول شكل الدولة الأنسب في اليمن، والتي رجحت الفيدرالية كحل لغالبية الإشكاليات الإدارية والسياسية في اليمن.

وانتقد عبد الرحمن بجاش الرؤى الفيدرالية لمستقبل اليمن، مطالباً بآليات تضمن عدم عودة نفس مراكز القوى والنفوذ للسيطرة وحكم البلد، مشيراً إلى أن الكثير من القضايا والنضالات تسرق منذ بداياتها، كما حدث مؤخراً لثورة الشباب السلمية حسب رأيه.

وأضاف بجاش: "هؤلاء الحكام الفاسدون جاءوا من هذا الواقع، وما يحدث الآن من مطالب بالفيدرالية والانفصال ليس سوى ابتزاز باسم القضية الجنوبية، والشمال تعرض للنهب والاستلاب مثله مثل الجنوب، ونحن في الشمال والجنوب دفعنا ثمن الفساد، وعلينا أن نبحث عن خروج جماعي".

ولقي هذا الرأي معارضة من عددٍ من المشاركين في المؤتمر الذين رأوا مقارنة المظالم التي حدثت في الجنوب بالمظالم التي عاني منها الشمال مقارنة ظالمة، وتهدف إلى تمييع القضية الجنوبية.

وقالت بلقيس العبدلي عضوة مؤتمر الحوار الوطني عن فئة الشباب ومحافظة تعز: "نحن نبحث عن حل لقضايا الإنسان وليس الجغرافيا، والبلد تعاني من مشاكل مركبة، ما يعني بالضرورة البحث عن حلول لها بما يحقق مصلحة الإنسان، وإن كان على حساب الوحدة، والفيدرالية قد تكون حلاً وسطياً بين الانفصال والوحدة التي تسببت بهذه المشاكل".

وانتقد القاضي نبيل النقيب عدم تطرق الأوراق المعروضة في الجلسة لتجربة اتحاد إمارات الجنوب العربي باعتبارها جزء من التاريخ اليمني، وبحاجة إلى بحث تاريخي، واستبيان ما إذا كانت ناجحة أم فاشلة، خصوصاً واليمن جربت عدداً من أنظمة الحكم خلال العقود الماضية، والأمر يستدعي دراستها كما قال.

واختتم عز الدين الأصبحي المؤتمر بالحديث عن هدف المؤتمر الذي جاء ضمن مشروع "مؤتمر الحوار الوطني من وجهة نظر قانونية"، وهدف إلى البحث عن فعالية للمجتمعالمدني في أوساط القانونيين من أجل مشاركتهم في الحوار الوطني، وقال: "سعينا منأجل أن تكون هناك لقاءات على مستوى المحافظات، وخرجنا بمجموعة من الرؤى حولشكل ومفهوم ودستور الدولة القادمة".

وتابع: "هذا اللقاء خلاصة للخمسة اللقاءات السابقة في صنعاء وتعز وعدن والحديدة وحضرموت"، مشيراً إلى أن فئة القانونيين تعرضت للظلم، ولم تتمكن من المشاركة فيمؤتمر الحوار الوطني، وجاء هذا المشروع ليتيح لهم المشاركة من خارج أروقة المؤتمر.

وذكر أن الفكرة تطورت لاحقاً إلى إشراك أعضاء مؤتمر الحوار الوطني في هذا المؤتمر من أجل المشاركة والاستماع إلى آراء وتصورات القانونيين، ونقلها بأنفسهم إلى المؤتمر.

وسيصدر عن المشروع كتاب يضم جميع أوراق العمل المقدمة في المؤتمر والمؤتمرات السابقة في المحافظات، والتوصيات التي خرجت بها خلال الأيام القادمة.