آخر تحديث للموقع منذ منذ سنتان و 5 شهور و اسبوعان و يوم و 3 ساعات و 48 دقيقه
مقالات
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان

بيني وبينك .. هات أذنك !!!

الاثنين 23 ديسمبر 2013 08:51 مساءً

 

السفير عبدالوهاب طَوَّاف لا أعرف - وربما هو نفسه لا يعرف - ماذا يريد بحراكه الشمالي !..

عجبت له كثيراً منذ بداية حراكه الشمالي . والحقيقة لا هو ، ولا حراكه ، يمتلكان قضية يتحرك خلالها ؛ ورؤية يحرِّك عرائسه في مسرحها !..
وجودٌ فارغ تماماً من كل واجهة !..

• وأخيراً ..
كتب بن عمر مقترحه وتصوراته لحل القضية الجنوبية التي تشمل المدخل الرئيس لحل مشاكل اليمن .
قرأتُ نَصَّ مقترحه بنداً بنداً ورقماً رقما وحرفاً وحرفاً ؛ فكان أن شدَّني جداً ما رآهُ هذا الرُّجُل . لا أخفيكم إن قلتُ لكم أني قد طرحتُ في أكثر من مقالة ذلك التصور ؛ ولكن ليس بذلك التفصيل . كأنه قرأ مجمل ما كَتَبتُهُ ثم أخذ في التفاصيل التي توصل إلى ما كَتَبتُهُ يوما ما ..

• ولكي لا أبخس حقي ..
.. مسالة الولايات كتبتُ فيها . ومسألة الدولة الإتحادية قلت فيها أن تتكونَ من المحافظات الموجودة .. وقلت أيضاً يحق لكل محافظة أو ولاية أن تندمج مع أية محافظة أو أقاليم ..
أنا لا أدعي السبق ؛ أو غير ذلك ؛ ولكني لا أريد أن أبخس حقي في ذلك . It's just my credit .

• أتصور أن ما طرحه بن عمر هو البداية الحقيقة لدولة كُلُّ منا قد انتظرها ؛ وطال انتظارُنا لها منذ ما يزيد عن 1162 عاماً !
نعم 1162 عاماً !
وأعني ما اكتب .
وليس منذ 1962 !..
وأعني ما أحسبهُ من الأرقام .
تلك القضية كلها .
خلونا نكون صريحين مع بعض وبلا مجاملات . نحن بحاجة للمُصَارَحة قبل المصالحة والمكارحة !..
دعونا نفقؤ الجرح ليخرج الصديدُ والمِدَّةُ والقيحُ .. حتى يبرأ .. ونبرأ !..

• حاولنا أن نديرَ ظهورنا في الستينات فانتهينا إلى ما انتهينا إليه . مصالحات !..
نتصارحُ أولاً
ثم نتصالح
ويحضنُ بعضنا بعضاً .

• فهل عبدالوهاب طَوَّاف بحراكه الشمالي مع تِطْوَاف هذه الحسبة أم مع ملائكتِهِ الخاصة بحساباتِ ملائكتهِ الكرام !..

• حقاً ..
لستُ أفهم شيئا مما كتبَ وأعلنَ وقالَ وأنبأَ وتنبأ .. !.. إذا كُنتَ تملك الحجة فلماذ تخافُ دولةً فيدراليةً اتحاديةً تمنح الأَطرافَ تحللاً وتحرراً من صلف المركز الذي جلدنا منذ 1162 عاماً !..

• ولجميع أخوتي أبناء الجنوب ؛ وأنا إبن المناضل الشاعر عبدالله عبدالوهاب نعمان ( الفضول ) التَّعَزِي الحُجَرِي الذي عاش في عدن .. وآخى فيها الهاروني ، والعروسي وباسندوة ولقمان والد صديقي وأخي عماد لقمان .. وانا من مواليد مدينة المعلا .. أقول لهم - أخواني في الجنوب هذه هي الفرصة الأخيرة ؛ ليس لكم وحدكم ؛ لا .. بل لليمن كلها !..

• جاء أخي وليد يَومَاً لوالدي متألما ومتظلماً من تأخر ترقيته في القوات الجوية .. فقال له والدي :
" إثبتْ جدارتك وتفوقك أولاً "
قال وليد :
" يا ابي .. هم يعاملوني هكذا لأني مش زيدي "
رد الفضول :
" وأنت مو الإمام الشافعي بإِبْطَكْ "
هكذا نشأنا لا نعرف طائفية ولا مذهبية ولا فرقة أو تمزق أو شتات .
ولدتُ في المعلا وعشتُ في المنصورة ؛ ودرستُ في الشيخ عثمان وتعز ؛ وتزوجتُ من بعدان ؛ وجعلت من صنعاء سكني وحبيبتي .. وعشتُ بها ؛ وولد لي بها التوأمان عبدالله ومحمد وابنتي حلا .
وما زلت أذكر أصدقاء والدي في عدن ؛ الهاروني - وزوجته أمي الشريفة - والعروسي - وما عرفت هل هما زيديان أو شافعيان . إحدى زوجات والدي نفيسة رفعت من صنعاء .. عمي إبراهيم الحضراني ؛ وعلي اليدومي رئيس زوجتي في العمل في مختبر مياه صنعاء .. وحسين الغشمي ابن مطلع ؛ أبوبكر الحامدي ؛ وسالم باغويطة من حضرموت .. ناهيك عن أصدقائي من عدن من طفولتي .. أمزربةْ ، وحكيم ، وغيرهم .. وجميع أصدقائي هم جميع محافظات اليمن وقراها !..
هكذا نشأنا
وهكذا سنبقى ..
يمنيون حتى العظم . لكن ذلك لا يمنعني قولة الحق عالية قوية غالية .


• بس ..
بيني وبينك
هات أذنك ..
اللي يشتي يظل يَتْقَفَّز في الجبال سع الرُّباح .. يَتْقَفَّز لوحده .. واللي يشتي يجي معانا
يجي معانا
بس
بلا بندق
وشيخ
وعسكر
وجندرمة
وبُرْدَة محمد صلى الله عليه وسلم وعصاهُ ونعله !..
يكفي .
Enough is enough !

والله من وراء القصد .
مهندس معماري
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان .
مرشح الرئاسة ٢٠١٤
حزب البسباس